كتاب د. علي الوردي في الطبيعة البشرية

تقديم :
سعد البزاز
الناشر:
الاهلية
الإصدار:
1996
عددالصفحات:
180
ISBN:
——-






في هذا الكتاب ثمة قيم يقاومها علي الوردي في المدينة العراقية… هذه القيم كما يراها… كانت امتداداً لعصبيات شاملة تحدرت إلى المدن من بعض حافات العراق وأريافه… واستنهضت المتخلف في أخلاقيات المدن لتشكل في روافدها المختلفة عصبيات قبلية وطائفية ومهنية. والمعضلة الكبرى التي يتناولها علي الوردي بالدراسة فهي تلك التي تهدد البنية الاجتماعية التي تتمثل في تآكل دور المدينة في مواجهة زحف الريف، وهي حالة يرى الوردي أنها تجاوزت آثارها المشكلات الاجتماعية واتساع العصبيات وتغلغل قيم مختلفة في بنية المدن، إلى ما هو أخطر من ذلك، عندما استحوذ المتعصبون للمتخلف من قيم الريف والمتمسكون بالبدائي من دوافعهم الغريزية، بالحياة السياسية للبلاد. تناول الوردي هذه المسألة بالدراسة والتحليل والتفسير في حين منع الحرج الكثيرين من التعامل مع هذه الظاهرة ومحاولة تحليلها وتفسيرها لما تثيره من حساسيات كثيرة وما تلقاه من قصور في التفهم والقبول.

إبدأ التنزيل أو القراءة الآن