كتاب الحياة الفكرية والأدبية بمصر من الفتح العربي حتى آخر الدولة الفاطمية PDF

كتاب الحياة الفكرية والأدبية بمصر من الفتح العربي حتى آخر الدولة الفاطمية PDF

كتاب الحياة الفكرية والأدبية بمصر

المؤلف:
محمد كامل حسين
الناشر:
مطبعة مصر
الإصدار:
1959
عددالصفحات:
238
ISBN:
——-






في الحياة الأدبية شعرا ونثرا لم تستطع مصر أن تجاري البلاد العربية الأخرى إلا بعد النصف الثاني من القرن الثالث للهجرة؛ أي بعد أن أصبحت اللغة العربية هي لغة الشعب المصري كله، وأصبح المصري قادرا على التعبير عن أهوائه ومشاعره باللغة العربية، فبدأ الشعر المصري معبرا على الأحداث المصرية في صورة بسيطة ساذجة، ولكن سرعان ما ازدهر الشعر وكثر الشعراء وأخذوا يتحدثون عن كل ما يقع تحت حواسهم، وانتزعوا زعامة الشعر والكتابة في العصر الفاطمي واستمروا يحافظون على هذه الزعامة إلى الآن، وكان الشعر والنثر معبرين تعبيرا صادقا للحياة المصرية وللشخصية المصرية. ونحن إذا درسنا الآثار الفنية الأدبية التي حفظت عن العصور الوسطى، نستطيع في سهولة ويسر أن ندرك من ثناياها شخصية مصر في تلك العصور، وأن نلم بأخلاق المصريين وطباعهم واتجاههم في الحياة، كما نلمس في أسلوبهم الأدبي شعرا ونثرا تیارات تختلف باختلاف الشاعر والكاتب، وأن هذه التيارات استمرت طوال العصور الوسطى ووصل بعضها إلى عصرنا الحديث فنراها في مصر فقط دون غيرها من الأقطار العربية، مما يدل على أن قوة مصر الكامنة استطاعت أن تحافظ على كثير من تقاليدها القديمة، وأن مصر تخضع كل جديد وافد عليها إلى مزاجها الذي عرفت به منذ أقدم العصور وأن تحافظ على كل ما يتفق مع مزاجها وشخصيتها. وبفضل قوة مصر الكامنة وقوتها الهاضمة استطاعت مصر أن تقف أمام كل الويلات التي حلت بها، وأمام جميع الغزوات الخارجية، وأن تخرج منها كلها شامخة الرأس منيعة الجناب، وستظل مصر كذلك ما دامت حياة على وجه الأرض.

إبدأ التنزيل أو القراءة الآن